الأربعاء، 4 يوليو، 2012

في كل رواية حب

في كل رواية حب كتبتها .. عشتها
أخسر شيئاً ما

قدرة ما كانت لدي

شعور كأن من الممكن أن يكون أفضل .. مع شخص أفضل

هكذا أتصور ... هكذا أتخيل

في كل رواية حب كتبتها .. عشتها

أتألم .. أتعلم .. أتمني

لو أني أستطيع العودة بالزمن .. لأكون في مشهد معين .. شعرت بالضعف فيه .. أو حتي جرحت فيه

لكنني أعلم .. واتيقن ... انني حقاً لو عدت .. سأعيده كما هو .. بمثل المشاعر .. بمثل تعبيرات الوجة .. بمثل الالام

في كل رواية حب عشتها

تغيرت نظراتهم .. معانيهم .. مشاعرهم تجاهي

دائماً يتغيرو .. دائماً يخفون اشياء كثيرة

أتمني لو لم أعلم أنهم يكذبون .. ولكني أعلم .. ان الصدمة الأن .. افضل بكثير .. من غداً .. او اليوم الذي يليله .. او اليوم الذي يليله ........ الخ

في كل رواية حب عشتها

تغيرت بعدها .. تعلمت أشياء .. كرهت أشياء

ولكن في النهاية .. لا اكره نفسي .. فأنا كما أنا من يقبلني هكذا فليتفضل

من لم يقبلني فليرحل
 في كل رواية حب عشتها .. لما أكن أنا البطل ابداً 

كنت دائماً أنا من يريدوني أن اكون 
كنت دائماً ألعب كل الادوار إلا نفسي 

ولكن الحال لم يعد كذلك .. هي أحبتني كما أنا .. هي أعتبرتني بطلها 
هي أحبها .. وسأظل معها حتي النهاية

هناك تعليقان (2):

zizi يقول...

عليك بها يا احمد فهذه هي من تستاهل قلبك الصادق ومشاعرك الدافئة ..حلوة قوي يا أحمد

Ahmed demo يقول...

شكراً ليكي يا ماما زيزي .. وان شاء الله ربنا يوفقني معاها :)