الاثنين، 2 يوليو، 2012

نوبات قلقي

مرت ثواني منذ أخر مرة كتبت شيئاً .. أكتب كثيراً 

أمحو كتابات أكثر .. ولكن أغلب الكتابات في عقلي .. لا أطلق سراحها ابداً

أخشي يوماً أن تعلمي شيئاً .. عن نوبات قلقي

أفكر فيكِ كثيراً .. وأقلق أكثر .. كلما عجزت عن الوصول إليكِ

كل مرة حاولت أن اتصل بكِ فأجد الهاتف مغلق .. رغم أنني اعلم من قلبك أنكِ بخير

ولكنه لا يكفيني ابداً .. فأنا لا أكتفي منكِ 

مهما أمضيت معكِ من وقت .. إن كانت بضعة ساعات .. أو حتي ثواني قليلة

أنا لا أكتفي ابداً .. ولن أكتفي إلا حينما اجدك دائماً بين أحضاني

لا تغيبين عن عالمي .. حينما أكون أنا وحدي .. في عالمك .. لا يوجد أناس أخرون

سوا أنا وأنتِ .. لن أكف عن القلق .. كل مرة أشعر بمسافة بيننا 
كل مرة أشعر أنكِ مترددة في شئ .. كل مرة أشعر أنكِ تخافين أن تسأليني عن شئ تعلمين مسبقاً أنني أرفضه

لن أكف عن القلق .. كل مرة تنسين أن تخبريني بأنكِ تشتاقين لي

لن أكف عن القلق ... في كل مرة أنتظر كثيراً لأسمع منكِ أحبك .. ولكني أسمع صوت تنفسك .. تنتظرين مني أن أخبرك أولاً كم أحبك 

لن أكف عن القلق .. في كل يوم لا تكونين أول صوت أسمعه .. أول اذن أهمس فيها كلماتي 

بينما يشق صوتي طريقة في حنجرتي لأخبرك كم أشتقت لك

لن أكف عن القلق .. كلما رأيت أحدهم يبتسم لكِ في طريقة .. كلما سمعت أحدهم يتكلم جانبك

رغم أنني أعلم أنكِ لا تعطية أهتمامك ابداً .. ولكني أقلق

هكذا أنا حبيبتي دائماً أقلق من كل شئ حولك .. دائماً أقلق عليكِ

دائماً أقلق وسأظل أقلق حتي يأتي يوماً من هذه الأيام .. وتمشين جانبي .. لأ نهتم بأحد .. الجميع يحسدوني عليكِ .. وأنتي بجانبي في فستانك الأبيض اللامع

ليست هناك تعليقات: